يقترب الطفل المغربي ريان إتمام يومه الرابع دون طعام أو شراب داخل بئر عميق في إحدى المناطق الواقعة في شمال المغرب، وأثارت واقعة الطفل المغربي ريان تعاطف كبير من قبل الدول العربية والمواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي وسط دعوات تنطلق بأن يحميه الله ويرده إلى أهله، ولا تزال حتى الآن تواصل فرق الإنقاذ المغربية تواصل جهودها من أجل النجاح في العملية المعقدة وانتشال الطفل ريان من الحفرة التي وقع فيها.

مرحلة الحفر اليدوي لاستخراج الطفل ريان

وتوقفت أعمال حفر الآلي، وبدأ اليدوي، للوصل إلى الطفل ريان داخل البئر خشية تعرض التربة إلى انهيار، وفقدان أمل استخراج الطفل ريان حيًا من باطن الأرض، واستعانت قوات الإغاثة بأنابيب من الأوكسجين من أجل مد الطفل بالتنفس الطبيعي للحفاظ على حياته لكن حتى الآن لم يتمكن الطفل من تناول الطعام أو الشراب لمدة أيام.

مخاوف من تدهور حالة الطفل ريان

ومع وشك انتهاء اليوم الرابع للطفل ريان داخل البئر بدون طعام أو شراب تزداد المخاوف من مصير الطفل ريان وقدرته على المواجهة حتى النفس الأخير، من جانبها أوضحت الدكتورة أمينة أومليل، أخصائية طب الأطفال أن مد الطفل بالأكسجين مكنه حتى الآن من البقاء على قيد الحياه، ومنعه من الدخول في غيبوبة قد تؤدي إلى موته.

الطفل ريان
إنقاذ الطفل ريان

 

ولفتت إلى أن مد الجسم بالأكسجين أهم من الطعام والشراب الأن، وخاصة في المراحل الأولى، لكن لا يعني أنه لن يتعرض الجسم إلى مشاكل على مستوى وظائف الجسم”، ولفتت الدكتورة إلى أن الطفل ريان يعاني الآن من جفاف، ونقص شديد في سكر الدم ومن المرجح أن يكون بدأ فعليًا في الإغماء.و

ولفتت إلى أنه في حال عدم القدرة على استخراج الطفل خلال الساعات القليلة المقبلة، فقد تدهور حالة الطفل ريان ويصاب بصدمة قلبية تؤدي إلى توقف عضلة القلب، ودعت إلى ضرورة نقل الطفل إلى العناية المركزة فور استخراجه من البئر من أجل العمل على استعادة أعضاء الجسد نشاطها الطبيعي.

اقرأ أيضَا: اللحظات الأولى للوصول إلى الطفل ريان