بالتزامن مع الاحتفال العالمي.. تحولات استراتيجية للتعليم في السعودية خلال العامين الماضيين

بالتزامن مع احتفال العالم باليوم العالمي للتعليم والذي يصادف 24 يناير احتفت وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية باليوم ورفعت شعار “تغيير المسار، إحداث تحوّل في التعليم“، وأوضحت الوزارة أنها حققت 8 تحولات استراتيجية خلال العامين الماضيين، والتي تتمثل في إعداد مواطن منافس عالميًا وحوكمت العمل وتنظيمه في قطاعات التعليم المختلفة.

وتضمنت التحولات المشروعات والمباني التعليمية التي تم تنفيذها، إضافة إلى تأسيس منظومة التعليم الإلكترونية، والتعليم عن بعد، إضافة إلى تعزيز المشاركات الدولية لأبناء وبنات المملكة العربية السعودية، إضافة إلى دعم الدراسات والأبحاث، والعمل على مواءمة المخرجات مع سوق العمل.

وتضمنت المخرجات العمل على برامج التحول الرقمي والأمن السيبراني، بما يتوافق مع مستهدفات رؤية المملكة 2030، كما أحدثت وزارة التعليم تغييرات في الخطط والمناهج الدراسية، وتم اعتماد نحو 52 منهج جديد و34 كتاب جديد، وتطوير 113 مقررًا دراسيًا، وتطبيق الخطط الدراسية المطورة للتعليم الحضوري، من خلال الفصول الثلاثة.

كما تضمنت المخرجات زيادة عدد الملتحقين في مرحلة رياض الأطفال ورفع نسبة الإسناد في مدارس الطفولة المبكرة، إلى 36 في المائة، وخلال العامين الماضيين شهد اهتمامًا بالابتعاث وحوكمة إجراءاته، وأوضحت الوزارة أن الحوكمة والتنظيم، إضافة إلى استحداث الإدارة العامة للتعليم العالمي والأجنبي ومكاتب التعليم العالمي،والإدارة العامة للتعليم الإلكتروني، إضافة التعليم عن بعد، واعتماد نظام جديد للجامعات، وتم إنهاء 415 مشروع تعليمي متعثر والاستغناء عن 671 مبنى مستأجرًا.

كما تمكنت وزارة التعليم من بناء منظومة تعليمية إلكترونية متكاملة، خلال أزمة كورونا من خلال تدشين منصة مدرستي والتي أصبحت نموذج متكامل دولي، مع إطلاق منصة تطبيق الروضة الافتراضي والذي يستهدف من عمر ثلاثة سنوات حتى 6 سنوات، إلى جانب 24 قناة تعليمية تبث المواد فضائيًا وعبر اليوتيوب.

 

Comments are closed.