شهدت واقعة قضية إنقاذ الطفل ريان الذي سقط في البئر، ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي واهتمامات الجمهور العربي، وتعود أحداث الواقعة عندما سقط الطفل المغربي، ريان البالغ من العمر 5 سنوات، والذي سقط في بئر عميق بمنطقة جماعة تمروت بإقليم شفشاون شمال المغرب، حيث أن البئر العميق يبعد عن سطح الأرض بنحو 62 متر.

إنقاذ الطفل ريان

وعلى منصات مواقع التواصل الاجتماعي تداول نشطاء مقطع فيديو يوضح فيه معاناة الطفل المغربي ريان، وهو ملقى في بطن البئر ورأسه تنزف نائمًا على الأرض في حالة ترثي لها، وذلك يعد يومين من سقوطه في البئر العميقة، وعلى الفور دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاجات” أنقذوا ريان” من أجل حماية الطفل وإنقاذ حياته.

التفاصيل الكاملة عن محاولات إنقاذ الطفل المغربي ريان من عمق بئر 62 متر

الطفل ريان الذي سقط في البئر

وأدخلت السلطات المغربية كاميرا داخل البئر، وأوضحت أن الطفل ريان لا زال حيًا، ويتنفس، لكن السلطات أدخلت له أكسجين له وراقبته عن طريق الكاميرا، ولا تزال حتى الآن فرق البحث تحاول إنقاذ الطفل منذ الثلاثاء الماضي عقب نزول فرق متخصصة لكنها لم تفلح حتى الآن جراء عوامل منها ضيق المكان وصعوبة التنفس، وهو كلها تحديات لا تملك القوات الإمكانيات اللازمة لمحاولة إنقاذ الطفل ريان بعد سقوطه في البئر.

التفاصيل الكاملة عن محاولات إنقاذ الطفل المغربي ريان من عمق بئر 62 متر

الطفل الذي سقط في البئر

وحتى الآن تحاول السلطات في المغرب إنقاذ الطفل ريان عن طريق استخدام جرافة من أجل الوصول إلى عمق البئر، والعمل على استخراج الطفل، لكنها محاولات باءت بالفشل، وهو الأمر الذي دفع أحد الشباب من أجل التطوع والنزول في البئر لإنقاذ الطفل ريان، ووصل إلى عمق 20 مترًا وكان على وشك الإنقاذ، لكن لضيق المكان وصعوبة التنفس والتحرك، فشلت محاولة إنقاذ الطفل ريان بهذه الطريقة.